تونس في 2017/06/08

نحن نشطاء المجتمع المدني المنضوون في اطار شبكة كفى(شبكة النشطاء المدنيون ضد التطرف العنيف) وفي ضوء العملية الدنيئة التي سقط على اثرها الشهيد خليفة السلطاني ، وفي سياق ما تم تداوله من مواقف وتصريحات سياسية وإعلامية نلفت نظر الرأي العام الى ما يلي :

اولا: ندعو القوى المدنية الى التعبئة من كل المواقع اعتبارا بأن المعركة مع الإرهاب هي معركة ذات نفس طويل، لأنها معركة مجتمعية بالأساس، تعنى السكان والأجوار في المدن الكبرى وفي القرى والارياف وفي مستوى الخطوط الاولى للمواجهات في الجبال والصحراء الى جانب طابعها الامني والعسكري.

ثانيا: ضرورة ان تدرك الدولة من خلال مؤسساتها وكذلك المتدخلين والنشطاء المدنيين بأن للمجتمع الجبلي المرابط على خط النار الاول ، خصائصه الاجتماعية و الاقتصادية التي تجعل من غير الممكن قبول او حتى مجرد التفكير في مقترحات اجلاء السكان و نقلهم الى المناطق الحضرية ، ذلك ان هذه الفئات التي دفعت و لازالت تدفع ضريبة الدم و التهميش تعيش في مناطق المخاطرة لتأكيد حقها في الحياة الطبيعية او بالأحرى حقها في البقاء امام مصاعب الحياة اليومية والتهميش، من خلال اقتصاد الرعي، او من خلال التماسك الأسري. هذه الفئات لها كرامتها التي تحول دون القبول بخيارات الكرسي الشاغر.
ثالثا : في هذا الصدد ننوه و نثمن ما تم الإعلان عنه من قبل وزارتي المرأة و وزارة الفلاحة بخصوص الإجراءات الداعمة لتعمير الاحزمة السكانية الجبلية و نهيب بالمجتمع المدني بأن يساهم في هذا المجهود و ان يقوم بمتابعة محطات تنفيذه حتى لا تبقى الوعود وعودا .

رابعا: يرى نشطاء الشبكة أنه على الدولة بكل هياكلها وكذلك نشطاء المجتمع المدني البحث الدائم والمستمر عن بدائل لخيارات نقل السكان تجنبا لإخلاء ممرات الدعم اللوجستي والحيوي للإرهابيين ووضع مراكز متقدمة للمراقبة وحماية المبلغين الشرفاء (بعد ان كانت نقاط المراقبة والتفتيش قائمة وتم إخلاؤها في السابق). ان وضع مناطق المراقبة تلك هو الضامن للحؤول ودون توفير مجال حيوي للدعم وللتوسع لأنه لا ملجأ ولا ملاذ امن لأعداء الوطن.

خامسا: ندعو نشطاء المطلبية الاجتماعية وبشكل خاص نشطاء المطالب الشغلية المشروعة من شباب ولاية تطاوين الى التهدئة الكلية للأوضاع وتمكين قواتنا الأمنية والعسكرية من التفرغ و التركيز على ما هو اخطر واكثر مصيرية.

عاشت تونس ورحم الله الشهيد

عن الهيئة التنسيقية لشبكة كفى
د. شكري الفيضة