بمبادرة من مركز دراسات الأمن الشامل والمنظمة الوطنية للتربية والأسرة تم تنظيم ندوة فكرية حول الأمن والتنمية والتربية في تونس. جاء تنظيم هدا اللقاء على وقع معطيات مفزعة نشرتها وزارة الداخلية وتتعلق بحدوث 2700 حالة عنف وبراكاجات داخل المؤسسات التربوية. كما انهي اللقاء الى ضرورة النظر في العلاقة بين ميزانية الأمن والدفاع وميزانية وزارة التربية في سياق يتسم بالضغط المالي ومخاوف الأولياء المتزايد من العنف
في الختام دعى المشاركون الى اطلاق حوار مجتمعي حول رؤية تنموية للتربية في سياق تصور ورؤية مناعية ومواطنين للأمن…